مقام الإمام الرضا(ع)
مدينة مشهد المقدسة تشتمل الحرم الرضوي الشريف الذي يعتبر من افخم واروع الابنية التاريخیّة المقدسة في ايران، مزاراً لجميع المسلمين في العالم، علی مجموعة من الابنية مثل الحرم الطاهر، والاروقة والافنية المتعددة، و المتحف، والمكتبة، والمساجد والمدارس المشيدة بجانبه.

مدينة مشهد المقدسة تشتمل الحرم الرضوي الشريف الذي يعتبر من افخم واروع الابنية التاريخیّة المقدسة في ايران، مزاراً لجميع المسلمين في العالم، علی مجموعة من الابنية مثل الحرم الطاهر، والاروقة والافنية المتعددة، و المتحف، والمكتبة، والمساجد والمدارس المشيدة بجانبه. ويعتبر البناء الذي بيلغ طول كل من اضلاعه الاربعة عشرة امتار، اقدم اقسام مجموعة ابنية الحرم. و يقع مرقد الامام الرضا (ع) في هذا القسم، وقد هدم هذا الموضع في القرن الرابع الهجري بأمر«سبكتكين» الغزنوي، ثم شيد من جديد مرقد فخم، وقبة رفيعة سنة 400 ه. علی تربة الامام الثامن «علی بن موسي الرضا» من قبل السلطان محمود الغزنوي. علی الأساس بعض الروايات التاريخیّة فقد هدم المرقد مرة اخري سنة 547 ه. بواسطة‹‹ الغزنويين» ثم جدد بناؤه في زمان السلطان سنجر السلجوقي، وشيدت قبة علی المرقد الطاهر وقي العصور التالية وخصوصاً في عهدي التيموري والصفوي اضيفت ابنية كثيرة علی جوانب الحرم الطاهر.ويحمل الصندوق الخشبي والقديم للمرقد الطاهر لوحة تاسيسة بخط علی رضا عباسي كتب علیها «قدمها كلب حرم ملك الولاية عباس بني الموسي الصفوي سنة1022 ». تكسوا القبة الذهبيّة للحرم كسوتان، الخارجية منهما مذهبة، وتشتمل علی لوحة تاسيسة بخط علی رضا عباسي، ویبلغ ارتفاع القبة من ارضية الحرم الي قسمها العلوي32 مترا. وقد كتب علی هذه اللوحة اسم الشاه الصفوي عباس الاول، وتاريخ بداية ونهاية اعمال تزئين القبة‍)1010-1016 ه). وقد سجلت عبارات اخری علی هيكل القبة فی اربع لوحات. ويعود تاريخ هذه اللوحات الی عهد الشاه سليمان الصفوي، وهي بخط محمد رضا امامي اصفهاني.ويتضمن الفناء القديم الذيبني علی شكل متوازي المستطيلات اربعة ايوانات كبيرة. و تشتمل الأیوانات الشرقيّة والغربيّة علی بوابة جميلة للغاية، ومزيّنة بالقیشاني الممتاز. وقد اسس قسما من هذا الفناء الوزير العالم «الامير علی شيرنوايي» للسلطان حسين بايقرا سنة 872 ه.، فيما بني القسم الاخر من الصحن بامر الشاه عباس الصفوي. وتعتبر الماذن الذهبيّة المشيدة علی الايوان العباسي، والايوان الجنوبی من آثار الشاه‹‹طهماسب›› الصفوي 920 ه.و الشاه نادر افشار1145 ه. كما ان تذهيب الايوان تم بامر من نادر شاه ولذلك يعرف هذا الايوان باسم الايوان النادری وفي الأيوان الجنوبي«الايوان الذهبي» توجد اربعة ابواب مرصّعة. وتعرف قبّة«حاتم خاني» المزيّنة من داخلها بالرخام الممتاز، والقیشاني المعرق، باسم بانيها «حاتم بيك» احد وزراء الشاه الصفوي عباس الاول.وقد بنيت قبة « الله وردي خان» التي تلفت اليها الانظار وخصوصا العمارة والقیشاني، بامر من« الله وردي خان» والي فارس في العهد الصفوي.واسس البناء الجديد في عهد الشاه فتحعلی القاجاري ثم زين بالقاشاني في عهد الشاه المذكور ايضا. وقد الحق مبني المكتبة، و متحف الحرم الرضوي سنة1324بهذه المجموعة.وبشكل عام يمكننا اعتبار مجموعة ابنية الحرم الرضوي الشريف كنزاً نفيساً للفنون الإسلامية الظريفة في ايران وخصوصاً من ناحية الاعمار، واليهاء والزخارف والتزئينات الكلسيّة المقرنسة والمرايا، والنحت علی الرخام، وفن الخط، والنقش علی المعادن، واستخدام الانقضة، والتذهيب والفنون الاخری في البناء.